زيارة لتركيا.

زرت تركيا و احتكيت شوية بالنظام ديالهم، بلد مزير من الناحية المعلوماتية، البق ما يزهق (او داكشي اللي كيظنو)، مواقع ممنوعة، ضروري من تسجيل ارقام الهاتف، عندك الحق فرقمين فقط الخ….

لكن اللي شد ليا الإنتباه هو منين دخلت لواحد الكلوب و لقيت ويفي محلول، طبعا بغيت نقتصد فالرومينغ، تكونيكطيت و دوزني لواحد الcaptive portal

كيطلبو رقم البطاقة الوطنية التركية و الإسم الخ…

بحثت على الformat ديال رقم البطاقة، فيه 11 رقم، درت رقم عشوائي و اسم عشوائي، جرّبت و والو، عاود المحاولات عدة مرات و والو، ما بغيتش نقول ان النظام مرتبط بشي قاعدة بيانات وطنية اللي كيتأكدو ان داك الشخص هو نفسو اللي مكونيكطي تما لكن نظرا لتشدد هاد البلاد في ما يخص الإتصالات فراه عادي يديروها.

رجعت نبحث اكثر لقيت انه وقعات حادثة فتركيا تعتبر الأخطر من نوعها فتاريخ سرقة البيانات.

عام 2016 تسرقو بيانات خمسين مليون مواطن تركي فيها رقم البطاقة، الإسم الكامل و اسم الأب و الأم و تاريخ الإزدياد و العنوان الخ….

التفاصيل : https://www.telegraph.co.uk/news/2016/04/04/personal-details-of-50-million-turkish-citizens-leaked-online-ha/

الحكومة التركية أكدات ان السرقة ما وقعاتش فأنظمتها انما فأنظمة شي شريك حكومي مكلف فالبيانات، هادشي كيزيد يأكدلي ان الcaptive portal اللي تكونيكطيت فيه فعلا كيتأكد من صحة المعلومات قبل ما يخليك تدخل.

نطيليشارجيها باش نتكونيكطا؟

لا لا حتى نهبط لبلادي ما بغيت صداع 😁😁.

3 آراء حول “زيارة لتركيا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s